الماسونية

الماسونية

 بنجامين فرانكلين

 وهو الذي قام باعادة طباعة الدستور الماسوني

 عام 1734 م

التعريف

الماسونية لغة معناها

البناءون الأحرار

وهي في الا صطلاح

 منظمة يهود ية

 سرية هدامة إرهابية غامضة

 محكمة التنظيم

 تهدف إلى ضمان سيطرة اليهود على العالم

وتدعو إلى الإ لحاد والإ باحية والفساد

وتتستر تحت شعارات خداعه

( حرية إخاء مساواة إنسانية )

 شعار الماسونية

جل أعضائها من الشخصيات المرموقة في العالم

من يوثقهم عهداً بحفظ الأسرار

ويقيمون ما يسمى بالمحافل

للتجمع والتخطيط والتكليف بالمهام تمهيداً بحفظ جمهورية د يمقراطية عالمية

كما يدعون

وتتخذ الوصولية والنفعية أساساً لتحقيق أغراضها في تكوين حكومة لا دينية

عالمية التأسيس و من أبرز الشخصيات

منحوتت الاشورين فى محفل سكوتش رايس الماسوني فى لوس انجلوس

يعتقد الماسونية نشأت من فرسان الهيكل

منحوتت امحتوب فى محفل سكوتش رايس الماسوني فى لوس انجلوس

لقد أسسها

هيرودس أكريبا

( ت 44 م )

ملك من ملوك الرومان بمساعدة

مستشاريه اليهوديين 

حيران أبيود :  نائب الرئيس
موآب لامي :  كاتم سر أول

ولقد قامت الماسونية منذ أيامها الأولى على المكر والتمويه والإرهاب

حيث اختاروا رموزاً وأسماء وإشارات للإ يهام والتخويف وسموا محفلهم

(هيكل أورشليم)

للإ يهام بأنه هيكل سليمان عليه السلا م

قال الحاخام لاكويز 

الماسونية يهود ية في تاريخها ودرجاتها وتعاليمها وكلمات السر فيها وفي إيضاحاتها
..
يهودية من البداية إلى النهاية

أما تاريخ ظهورها فقد اختلف فيه لتكتمها الشد يد

والراجح أنها ظهرت سنة 43 م

وسميت القوة الخفية

وهدفها التنكيل بالنصارى واغتيالهم وتشريدهم ومنع دينهم من الإنتشار

كانت تسمى في عهد التأسيس

( القوة الخفية )

ومنذ بضعة قرون تسمت بالماسونية لتتخذ من نقابة البنائين الأحرار

لافتة تعمل من خلالها ثم التصق بهم الاسم دون حقيقة

تلك هي المرحلة الأولى

أما المرحلة الثانية للماسونية

فتبدأ سنة 1770 م

عن طريق آدم وايزهاويت المسيحي الألماني

( ت 1830 م )

الذي ألحد واستقطبته الماسونية

ووضع الخطة الحديثة للماسونية بهدف السيطرة على العالم

وانتهى المشروع

 سنة 1776 م

ووضع أول محفل في هذه الفترة

( المحفل النوراني )

 نسبة إلى الشيطان الذي يقد سونه

استطاعوا خداع ألفي رجل من كبار الساسة والمفكرون

 وأسسوا بهم المحفل الرئيسي المسمى بمحفل الشرق الأوسط

وفيه تم إخضاع هؤلاء الساسة لخد مة الماسونية

وأعلنوا شعارات براقة تخفي حقيقتهم فخدعوا كثيراً من المسلمين

ميرابو

كان أحد مشاهير قادة الثورة الفرنسية

مازيني

الإ يطالي الذي أعاد الأمور إلى نصابها بعد موت وايزهاويت

الجنرال الأمريكي

( البرت مايك )

سرح من الجيش فصب حقده على الشعوب من خلال الماسونية

وهو واضع الخطط التدميرية منها موضع التنفيذ

ليوم بلوم

الفرنسي المكلف بنشر الإ باحية

أصدر كتاباً بعنوان الزواج لم يعرف أفحش منه

كود ير لوس

اليهودي صاحب كتاب العلا قات الخطرة

لا ف أريدج

وهو الذي أعلن في مؤتمر الماسونية

سنة  1865 م 

 في مدينة أليتش

في جموع من الطلبة الأ لمان والإ سبان والروس والإ نجليز والفرنسيين

 قائلاً 

" يجب أن يتغلب الإ نسان على الإ له وأن يعلن الحرب عليه وأن يخرق السموات ويمزقها كالأوراق "

ماتسيني جوزيبي

1805 1872  م

ومن شخصياتهم كذلك

جان جاك روسو

فولتير

( في فرنسا )

جرجي زيدان

( في مصر )

كار ماركس وأنجلز

( في روسيا )

والأخيران كانا من ماسونيي الدرجة الحادية والثلا ثون

ومن منتسبي المحفل الإ نجليزي

ومن الذين أداروا الماسونية السرية وبتدبيرهما صدر البيان الشيوعي المشهور

الأ فكار والمعتقدات

يكفرون بالله ورسله وكتبه وبكل الغيبيات ويعتبرون ذلك خزعبلات وخرافات

يعملون على تقويض الأد يان

العمل على إسقاط الحكومات الشرعية وإلغاء أنظمة الحكم الوطنية في البلاد المختلفة

والسيطرة عليها

إباحة الجنس واستعمال المرأة كوسيلة للسيطرة

العمل على تقسيم غير اليهود إلى أمم متنابذة تتصارع بشكل دائم

تسليح هذه الأطراف وتد بير حواد ث لتشابكها

بث سموم النـزاع داخل البلد الواحد وإحياء روح الأقليات الطائفية العنصرية

تهديم المبادئ الأخلاقية والفكرية والد ينية ونشر الفوضى والا نحلال والإ رهاب والإ لحاد

استعمال الرشوة بالمال والجنس مع الجميع وخاصة ذوي المناصب الحساسة

لضمهم لخد مة الماسونية والغاية عندهم تبرر الوسيلة

إحاطة الشخص الذي يقع في حبائلهم بالشباك من كل جانب

لإحكام السيطرة عليه وتيسيره كما يريدون ولينفذ صاغراً كل أوامرهم

الشخص الذي يلبي رغبتهم في الانضمام إليهم يشترطون عليه التجرد من كل رابط ديني أو أخلاقي أو وطني

وأن يجعل ولاءه خالصاً للماسونية

إذا تململ الشخص أو عارض في شيء تد بر له فضيحة كبرى وقد يكون مصيره القتل

كل شخص استفادوا منه ولم تعد لهم به حاجة يعملون على التخلص منه بأية وسيلة ممكنة

العمل على السيطرة على رؤساء الدول لضمان تنفيذ أهدافهم التد ميرية

السيطرة على الشخصيات البارزة في مختلف الاختصاصات لتكون أعمالهم متكاملة

السيطرة على أجهزة الدعاية والصحافة والنشر والإعلام واستخدامها كسلاح فتاك شد يد الفاعلية

بث الأخبار المختلفة والأباطيل والد سائس الكاذبة

حتى تصبح كأنها حقائق لتحويل عقول الجماهير وطمس الحقائق أمامهم

دعوة الشباب والشابات إلى الانغماس في الرذيلة

وتوفير أسبابها لهم وإباحة الإتصال بالمحارم وتوهين العلاقات الزوجية وتحطيم الرباط الأسرى

الدعوة إلى العقم الاختياري وتحد يد النسل لدى المسلمين

السيطرة على المنظمات الدولية بترؤسها من قبل أحد الماسونيين

كمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ومنظمات الأرصاد الدولية

ومنظمات الطلبة والشباب والشابات في العالم

توجد لهم ثلاث درجات

– 1

 العمي الصغار  :  والمقصود بهم المبتد ئون من الماسونيين

– 2

الماسونية الملوكية  :  وهذه لا ينالها إلا من تنكر كلياً لد ينه ووطنه وأمته وتجرد لليهود ية

ومنها يقع الترشيح للدرجة الثالثة والثلاثون كتشرشل وبلفور

– 3

 الماسونية الكونية  وهي قمة الطبقات

 وكل أفرادها

 يهود

 وهم أحاد

 وهم فوق الأ باطرة والملوك والرؤساء لأ نهم يتحكمون فيهم

 وكل زعماء الصهيونية من الماسونية الكونية كهرتزل

 وهم الذ ين يخططون للعالم لصالح اليهود

 يتم قبول العضو الجد يد في جو مرعب مخيف وغريب

 حيث يقاد إلى الرئيس معصوب العينين وما أن يؤدي يمين حفظ السر ويفتح عينيه حتى يفاجأ بسيوف

 مسلولة حول عنقه وبين يد يه كتاب العهد القد يم

 ومن حوله غرفة شبه مظلمة فيها جماجم بشرية وأدوات هند سية مصنوعة من خشب

 وكل ذ لك لبث المهابة في نفس العضو الجد يد

 هي كما قال بعض المؤرخين

" آلة صيد بيد اليهود ية يصرعون بها الساسة ويخدعون عن طريقها الأمم والشعوب الجاهلة "

 والماسونية وراء عدد من الويلات التي أصابت الأمة الإسلامية ووراء جل الثورات التي وقعت في العالم

 فكانوا وراء

 إلغاء الخلا فة الإ سلامية

 و

عزل السلطان عبد الحميد

كما كانوا وراء

 الثورة الفرنسية

و البلشفية

والبريطانية

تشترط الماسونية على من يلتحق بها

 التخلي عن كل رابطة د ينية أو وطنية أو عرقية ويسلم قياده لها وحد ها

حقائق الماسونية لا تكشف لأ تباعها إلا بالتدريج

حين يرتقون من مرتبة إلى مرتبة وعدد المراتب ثلاث وثلاثون

يحمل كل ماسوني في العالم فرجارا صغيراً وزاوية لأ نهما شعار الماسونية

منذ أن كانا الأ داتين الأساسيتين اللتين بنى بهما سليمان الهيكل المقد س بالقد س

يردد الماسونيون كثيراً كلمة

" المهند س الأعظم للكون "

 ويفهمها البعض على أنهم يشيرون بها إلى

 الله سبحانه وتعالى

والحقيقة أنهم يعنون

" حيراما "

إذ هو مهندس الهيكل

وهذا هو الكون في نظرهم

الجذور الفكرية والعقائد ية

جذور الماسونية يهود ية صرفة

من الناحية الفكرية ومن حيث الأهداف والوسائل وفلسفة التفكير

وهي بضاعة يهود ية أولاً وآخراً

وقد اتضح أنهم وراء الحركات الهدامة للأد يان والأخلاق

وقد نجحت الماسونية بواسطة جمعية الإ تحاد والترقي في تركيا في القضاء على الخلافة الإسلامية

وعن طريق المحافل الماسونية

سعى اليهود في طلب أرض فلسطين من السلطان عبد الحميد الثاني

 ولكنه رفض رحمه الله

وقد أغلقت محافل الماسونية في مصر سنة 1965 م بعد أن ثبت تجسسهم لحساب إسرائيل

الا نتشار ومواقع النفوذ

لم يعرف التاريخ منظمة سرية أقوي نفوذاً من الماسونية

وهي من شر مذاهب الهدم التي تفتق عنها الفكر اليهودي

ويرى بعض المحققين أن الضعف قد بدأ يتغلل في هيكل الماسونية

وأن التجانس القد يم في التفكير وفي طرق الا نتساب قد تداعى

يتضح مما سبق

أن الماسونية تعادي الأد يان جميعاً

وتسعى لتفكيك الروابط الد ينية

وهز أركان المجتمعات الإ نسانية

وتشجع على التفلت من كل الشرائع والنظم والقوانين

وقد أوجدها حكماء صهيون لتحقيق أغراض التلمود

وبروتوكولاتهم

وطابعها التلون والتخفي وراء الشعارات البراقة

ومن والاهم أو انتسب إليهم من المسلمين

فهو ضال أو منحرف أو كافر

حسب درجة ركونه إليهم

وقد أصدرت لجنة الفتوى بالأ زهر بياناً بشأن الماسونية والأ ند ية التابعة لها مثل

الليونز  و  الروتاري

جاء فيه

"  يحرم على المسلمين أن ينتسبوا لأ ندية هذا شأنها  "

وواجب المسلم ألا يكون إمعة يسير وراء كل داع وناد

بل واجبه أن

 يمتثل لأ مر رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يقول

"  لا يكن أحدكم إمعة يقول : إن أحسن الناس أحسنت وإن أساءوا أسأت  "

" ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم "

وواجب المسلم أن يكون يقظاً لا يغرر به

وأن يكون للمسلمين أند يتهم الخاصة بهم

 ولها مقاصدها وغاياتها العلنية

فليس في الإسلام ما نخشاه ولا ما نخفيه والله أعلم

رئيس الفتوى بالأ زهر

عبد الله المنشد

كما أصدر المجمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي فتوى أخرى جاء فيها

وقد قام أعضاء المجمع بدراسة وافية عن هذه المنظمة الخطيرة

ومطالعة ما كتب عنها من قد يم وجد يد

وما نشر من وثقائها فيما كتبه ونشره أعضاؤها

وبعض أقطابها من مؤلفات

 ومن مقالات في المجلات التي تنطق باسمها

وقد تبين للمجمع بصورة لا تقبل الريب من مجموع ما اطلع عليه من كتابات ونصوص ما يلي

1 –

أن الماسونية منظمة سرية تخفي تنظيمها تارة وتعلنه تارة

بحسب ظروف الزمان والمكان

 ولكن مبادئها الحقيقية التي تقوم عليها هي سرية في جميع الأحوال

محجوب علمها حتى على أعضائها إلا خواص الخواص الذين يصلون بالتجارب العديدة إلى مراتب عليا فيها

2 –

أنها تبني صلة أعضائها بعضهم ببعض في جميع بقاع الأرض على أساس ظاهري للتمويه على المغفلين

 وهو الإخاء والإ نساني المزعوم بين جميع الداخلين في تنظيمها دون تمييز بين مختلف العقائد والنحل والمذاهب

3 –

أنها تجذب الأشخاص إليها ممن يهمها ضمهم إلى تنظيمها بطريق الإغراء بالمنفعة الشخصية

على أساس أن كل أخ ماسوني مجند في عون كل أخ ماسوني آخر

في أي بقعة من بقاع الأرض

يعينه في حاجاته وأهدافه ومشكلاته ويؤيده في الأهداف إذا كان من ذوي الطموح السياسي

ويعينه إذا وقع في مأزق من المآزق أيا كان على أساس معاونته في الحق لا الباطل

وهذا أعظم إغراء تصطاد به الناس

من مختلف المراكز الاجتماعية وتأخذ منهم اشتراكات مالية ذات بال

4 –

إن الد خول فيه يقوم على أساس احتفال بانتساب عضو جد يد تحت مراسم وأشكال رمزية إرهابية

لإرهاب العضو إذا خالف تعليماتها والأوامر التي تصدر إليه بطريق التسلسل في الرتبة

5 –

أن الأعضاء المغفلين يتركون أحراراً في ممارسة عباداتهم الد ينية

وتستفيد من توجيههم وتكليفهم في الحدود التي يصلحون لها ويبقون في مراتب د نيا

(  أما الملاحدة  )

أو المستعدون للإ لحاد فترتقي مراتبهم تدريجياً

في ضوء التجارب والإمتحانات المتكررة للعضو على حسب استعدادهم لخدمة مخططاتها ومبادئها الخطيرة

6 –

 أنها ذات أهداف سياسية

ولها في معظم الانقلابات السياسية والعسكرية والتغييرات الخطيرة ضلع وأصابع ظاهرة أو خفية

7 –

أنها في أصلها وأساس تنظيمها يهودية الجذور

ويهود ية الإدارة العليا والعالمية السرية وصهيونية النشاط

8 –

أنها في أهدافها الحقيقة السرية ضد الأديان جميعها لتهد يمها بصورة عامة وتهد يم الإ سلام بصفة خاصة

9 –

أنها تحرص على اختيار المنتسبين إليها من ذوي المكانة المالية أو السياسية أو الإجتماعية أو العلمية

أو أية مكانة يمكن أن تستغل نفوذاً لأ صحابها في مجتمعاتهم

ولا يهمها انتساب من ليس لهم مكانة يمكن استغلالها

ولذلك تحرص كل الحرص على ضم الملوك ولرؤساء وكبار موظفي الدولة ونحوهم

10 –

أنها ذات فروع تأخذ أسماء أخرى تمويهاً وتحويلاً للأ نظار

لكي تستطيع ممارسة نشاطاتها تحت الأسماء إذا لقيت مقاومة لاسم الماسونية في محيط ما

 وتلك الفروع المستورة بأسماء مختلفة من أبرزها

منظمة الروتاري والليونز

إلى غير ذلك من المبادئ والنشاطات الخبيثة التي تتنافى كلياً مع قواعد الإ سلام وتناقضه مناقضة كلية

وقد تبين للمجمع بصورة واضحة العلا قة الوثيقة

للماسونية باليهودية الصهيونية العالمية

 وبذلك استطاعت أن تسيطر على نشاطات كثيرة من المسؤولين في البلاد العربية وغيرها

في موضوع قضية فلسطين

وتحول بينهم وبين كثير من واجباتهم في هذه القضية المصيرية العظمى

لمصلحة اليهود والصهيونية العالمية

لذلك ولكثير من المعلومات الأخرى التفصيلية عن نشاط الماسونية وخطورتها العظمى وتلبيساتها الخبيثة وأهدافها الماكرة

يقرر المجمع الفقهي اعتبار

الماسونية

من أخطر المنظمات الهدامة على الإسلام والمسلمين

وأن من ينتسب إليها على علم بحقيقتها وأهدافها فهو كافر بالإ سلام مجانب أهله

رئيس مجلس القضاء الأ على في المملكة العربية السعودية

الرئيس  :  عبد الله بن حميد

  نائب الرئيس  :  محمد علي الحركان

الأعضاء

الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي

 محمد محمود الصواف

الرئيس العام لإدارة البحوث العلمية والإ فتاء

عبد العزيز بن عبد الله بن باز

منقووووول بتصرف

من منتدى ابناء اليمن

 
 قائمة

 مشاكل المجتمع السعودي والمرأة السعودية  )

 
Right Click .. New Window

 يرجى الاشارة الى

 مساحتي البسيطة

 عند اعادة النشراوالاقتباس

 خـذ الحكمة و لا يضرك من أي وعاء خرجت  )

 مع تحيتي الخاصة للجميع

One Response to “الماسونية”

  1. ابو احمد Says:

    (يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)(ولايحيق المكر السيء الابأهله)(وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباؤوابغضب من الله)(يكيدون كيدا وأكيد كيدا فمهل الكافرين أمهلهم رويدا)…………….أمنا مكرهم فتركناهم يلهثون ولم نعبأ بما يحيكون لنا من الخداع والتضليل ونحن نستمتع بفضائحهم فكل يوم فضيحة ولن ينيلهم الله مبتغاهم ولكن الله بحكمته البالغة يجعلناننظر حولنا في آيات الله (يعز من يشاء ويذل من يشاء)وماوجود هؤلاء الابسبب ماكسبت أيدينا من موالاتهم وتصديقهم وأصبحنا ألعوبة وأضحوكة بأيديهم ……اللهم ردنا الى دينك ردا جميلا وأعد لنا هيبتناالتي ضحينابهالصالح من يسعى وبشكل دؤوب لنزعهامنا وجعلنا تابعين ومنفذين لرغباتهم وتحقيق أطماعهم وطموحاتهم*******وخلاصة القول*********لاعزلنا ولامجد ألااذا كنا على قدر المسؤولية في حمل الأمانةونشر الفضيلة والابتعاد عن أوهام النصوص البراقة للأحزاب التي هي من صنع البشروالتي لاتستطيع الاحاطةبما جبل الله عباده عليه من الفطرة(ألايعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) ( سبحان الله عما يصفون)(وكل انسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا)الشواهد كثيرة أكتفي بهذا القدر انها تذكرة لمن كان له قلب أوألقي السمع وسبحان الله وبحمده

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: