الضعف والغباء صفات أنثوية بامتياز

 

الضعف والغباء صفات أنثوية بامتياز

فابيولا بدوي

كم هي عدد الزيجات التي فشلت في بلادنا

بسبب الصراع ما بين الرجل والمرأة

فقط لأن الأول في مواجهة امرأة قوية لا ترغب في التنازل عن هذه القوة

التي تمنحها المزيد من الكبرياء

؟

سؤال لا توجد حول إجابته أية إحصائيات

 إلا أننا محاطون بمثل هذه الحالات في كل مكان من حولنا

ولكن ما هو المقصود بهذه القوة

؟

المرأة بطبيعتها كائن لا يلتفت على الإطلاق إلى القوة العضلية

بل تعتبرها شيئاً مناقضاً تماما لأنوثتها

نحن إذن أمام قوة الشخصية والذكاء والقدرة على التحمل والاستقلالية وإدارة دفة الأمور بوعي

مما يشعر الرجل أنها غير خاضعة أو مستكينة له

 مئة في المئة

أما لماذا لا يتعايش الرجل الشرقي مع المرأة القوية بعد الزواج

؟

لأنه بطبيعته لا يحب التي تفهم وتجادل بل حتى تناقش

فهو يريدها كالدمية

بالأصح كالإنسان الآلي

حيث الدمية غير قادرة على القيام بواجباتها المنزلية

يريدها تابعة اعتمادية ضعيفة

هكذا يشعر برجولته ويضمن سيطرته بل وإرضاء أنانيته في أحيان كثيرة

هذا فيما يخص الزوجة فقط

بينما نجده في الوقت ذاته يتعامل بشكل يومي مع نظيراتها في العمل ويعجب بهن

بل ويفخر بالبعض منهن أحيانا

!؟!

الحقيقة أن هذا الواقع إنما يعود أولا وأخيرا

إلى البيئة التي ينشأ فيها كل من الطرفين

فالرجل يتربى على أن خضوع زوجته له هو البرهان الحقيقي على قوة شخصيته

حتى إنه يخشى من المكاشفة بأنه يأخذ برأيها في الكثير من الأحيان

هذا التسلط الذي ينشأ عليه يغدو مع الوقت جزءا لا يتجزأ من عقليته ونظرته

بل إنه قد يزداد حدة مع البعض

فيعكس حجما كبيرا من القلق والمخاوف تجاه المجتمع المحيط به

والذي يربط بشكل مباشر ما بين رجولته ودرجة تسلطه

في المقابل

تتربى الأنثى على أن سر قوتها هو في ضعفها

وأن إظهارها لذكائها هو نوع من الغباء

وأن المرأة الذكية هي التي تدعي أنها جاهلة وغير قادرة

هكذا باتت الأنوثة

بقدرة قادر في مجتمعاتنا

مرادفة للضعف والغباء

وكما تنعت مجتمعاتنا الرجل الذي يحترم ذكاء زوجته وشخصيتها

ومساحة الاستقلالية التي يمكن أن تتمتع بها

بأبشع الاتهامات

نجده يلصق بالمرأة القوية الذكية مجموعة لا بأس بها من الصفات أبسطها أنها

" مسترجلة "

وزوجة وسيدة بيت فاشلة

وكأن كافة المتغيرات من حولنا لا تعني أي شيء بالنسبة لنا

فمازال الذكاء والقدرة على التفكير المنطقي حكراً على الذكورة

بينما الجمال والضعف والغباء صفات أنثوية بامتياز

أليس من الطبيعي أن تفشل الكثير من الزيجات بسبب هذه التربية المدمرة للمجتمع كله

؟

*

نقلاً 

عن صحيفة " الوطن " السعودية

 المصدر

Right Click .. New Window

 قائمة

 مشاكل المجتمع السعودي والمرأة السعودية  )

 
Right Click .. New Window

 يرجى الاشارة الى

 مساحتي البسيطة

 عند اعادة النشراوالاقتباس

 خـذ الحكمة و لا يضرك من أي وعاء خرجت  )

 مع تحيتي الخاصة للجميع

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: