بعد البوركيني.. مصممة استرالية تقدم الحجود لرياضة المحجبات

 

الغسرة تتدرب بالحجاب التقليدي استعداداً للاولمبياد 
 
سيدني

العدّاءة البحرينية رقية الغسرة

سترتديه خلال مشاركتها في أولمبياد

 بكين

بعد

" البوركيني "
..

مصممة استرالية تقدم

" الحجود "

لرياضة المحجبات

رويترز

بعد

" البوركيني "

وهو لباس البحر الخاص بالمحجبات

أطلقت مصممة أزياء استرالية

" الحجود "

وهو تصميم زي خاص مع غطاء للرأس للاعبات القوى

اللائي تسعين لتحقيق مجد رياضي مع الالتزام بتعاليم دينهن في الوقت ذاته

وستكون العداءة الأولمبية البحرينية

رقية الغسرة

أول منافسة في ألعاب القوى التي تتنافس

 بـ

" الحجود "

وهي كلمة تمزج بين كلمتي

" حجاب "

باللغة العربية

 و

" هود "

بالإنكليزية والتي تعني غطاء الرأس

صممت زانيتي

" البوركيني "

وهو لباس للبحر يغطي الجسم بالكامل والشعر

 وهو مزج بين كلمتي

" البرقع "

و

"  البكيني  "
 
ويساعد

" الحجود "

الذي صممته المديرة الادارية بشركة أهيدا الاسترالية

 أهيدا زانيتي

على التنفس بشكل طبيعي كما يغطي الشعر والرقبة تماشيا مع تعاليم الاسلام

وقالت زانيتي

 في تقرير نشرته وكالة رويترز الاثنين

18-8-2008

أنا سعيدة لان لاعبة قوى توجهت الى الاولمبياد

وهناك امكانية أن تحقق ميدالية ذهبية بمساعدة صغيرة مني

 ويبلغ سعر 

 الزي الواحد نحو 65 دولارا استراليا

( 56 دولارا أمريكيا )

وقد استوحت فكرته من إحدى قريباتها

التي ترتدي الحجاب وتحب أيضا أن تمارس كرة الشبكة

( نت بول )

وهي رياضة تشبه كرة السلة

وتابعت

 عندما شاهدتها وهي تلعب

أردت أن أجعل الحياة سهلة على المسلمات

وأساعدهن على الخروج من الشرنقة

وأضافت

 أنها سمعت لأول مرة بالعداءة الغسرة

منذ 8 أعوام

خلال دورة الالعاب الاولمبية في سيدني والتقيت بها في ماليزيا

 عام

2007

عندما اتصلت بها لكي تجرب

" الحجود "

ونقل بيان من اللجنة التجارية الاسترالية

عن الغسرة قولها

 إن الحجود يسمح لها بالمزج بين رغبتها في الاحتشام وحرية الحركة

وكانت وهو أشبه بلباس الغواصين بأكمام وأرجل طويلة كما أنه مزود بغطاء للشعر

ومثل العديد من المسلمات اللائي نشأن في مجتمعات غير إسلامية

واجهت زانيتي وهي من أصل لبناني

 تحديات تصميم أزياء رياضية تلتزم بمعايير الزي الاسلامي

وفي نفس الوقت تكون مقبولة للاستراليين المولعين بالرياضة

وقالت

" تركز استراليا بشكل كبير على الرياضة  "

وأصبح اجباري بحق بالنسبة لنا أن نبدأ تعلم السباحة في سن صغيرة

فكرت في توفير زي للفتيات لا يمكنهن فقط من ممارسة الرياضة

وانما يمنحهن راحة أيضا

 المصدر

Right Click .. New Window

قام مصم الأزياء ورجل الاعمال التركي

محمد شاهين

بإطلاق مجموعة جديدة من ملابس البحر النسائية

 أطلق عليها اسم

" حشمة "

رغبة من المصمم التركي منه في السماح للنساء المسلمات

" الملتزمات "

بممارسة رياضة السباحة دون أن يتعارض ذلك مع مبادئ الشريعة الإسلامية

وقال شاهين إن تلك الملابس هي مخصصة أساسا للنساء المسلمات

الراغبات في التمتع باللهو بين أمواج الشواطئ العامة

مع الالتزام في ذات الوقت بتعاليم دينهن التي توجب على المرأة المسلمة ستر مفاتنها

وبحسب جريدة

" الرأي العام "

الكويتية

فإن سلسلة أزياء

" حشمة "

 هي أول تشكيلة ملابس بحر نسائية في العالم مستوحاة من تعاليم الدين الإسلامي

 وأشار شاهين

 إلى أن تلك التشكيلة

" تراعي ضرورة عدم ظهور أي أجزاء من جسم المرأة باستثناء الوجه واليدين والقدمين  "

وأشار شاهين

 بأن مايوهات

" حشمة "

تلقى إقبالا متزايدا من جانب نساء الطبقتين المتوسطة والراقية في تركيا،

بمن في ذلك نساء كبار القادة السياسيين

تجدر الإشارة إلى أنه برزت في الآونة الأخيرة

فنادق فخمة على السواحل التركية تفرض قواعد إسلامية

وتعرض لزبائنها أحواض سباحة وشواطىء منفصلة للرجال والنساء

كما تقتضي الإشارة إلى أن زوجات غالبية مسؤولي حزب العدالة والتنمية يرتدين الحجاب

وبينهن زوجة اردوغان

وكان الحزب وعد بالغاء حظر ارتداء الحجاب في الجامعات والمؤسسات الرسمية

لكنه اضطر للتراجع عند كل محاولة للقيام بذلك

وهو يسعى للتسويق لمنتجه

 في الإمارات العربيّة المتّحدة ومصر والأردن والسعوديّة

بوركيني بدل البيكيني للمحجبات

الكثير من المسلمات لا يقبلن أن يقمن بممارسة رياضة السباحة بلباس البحر

الذي يكشف عوراتهن ويتعارض مع مباديء الشريعة الإسلامية

ويبدو أن ذلك لا يمنع المسلمات في أستراليا من إيجاد حل يتيح لهن ممارسة رياضة السباحة

فالمسلمات الآن يمكنهن النزول للبحر بشكل طبيعي دون أي خجل أو شعور بعدم الراحة

ويعود الفضل للباس البحر الإسلامي المعروف بإسم

بوركيني  "

مصممة البوركيني عاهده زنيتي قالت في هذا الخصوص

أنا مسلمة وأحمل الجنسية الأسترالية منذ سنوات عديدة

وأنه من حقي أن أتمتع بالشواطيء الجميلة دون أن يتعارض ذلك مع ديني

ولهذا السبب صممت لباس البحر هذا الذي سيكون

 بديلا للبكيني

الذي لا يغطي جسم الفتاة بالشكل المطلوب

وأضافت زنيتي

البوركيني

الذي يأتي بألوان متنوعة

لا يغطي العورة فقط

فأنه يقي كل من تلبسه من حرارة الشمس والرمل

ومن أي إصابة خلال السباحة أو التزلج على الماء

وكشفت زنيتي

 أنه تم بيع اكثر من 10 آلاف قطعة من

 البوركيني

في أستراليا ونيوزلندا وعدد من دول الشرق الأوسط

ويتراوح سعر البوركيني

ما بين 125 دولار إلى 160 دولار

وقامت الكثير من المسلمات بشراء لباس البحر

فعلى  سبيل المثال تقول ميكا لالا

 احدى الزبائن

أنا أعشق الذهاب للشاطيء ولكن دون أن أسبح

اليوم يمكنني أن ألبس البوركيني وأن أمارس رياضة السباحة

وأضافت ميكا

التي تبلغ من العمر

24

 عاما

 وتنحدر من أصل

 لبناني 

نتمنى أن يساهم البوركيني في تخفيف حدة التوتر العنصري

 بين المسلمين والأستراليين من خلال الرسالة الواضحة

أن كل شخص الحق في عمل ما يشاء دون أن يسبب أي ضرر للأخرين

 http://widget-05.slide.com/widgets/slideticker.swf  

 مزيد من التفاصيل علي موقع العربيه

Right Click .. New Window

 المصدر

Right Click .. New Window

 قائمة

 مشاكل المجتمع السعودي والمرأة السعودية  )

 
Right Click .. New Window

 يرجى الاشارة الى

 مساحتي البسيطة

 عند اعادة النشراوالاقتباس

 خـذ الحكمة و لا يضرك من أي وعاء خرجت  )

 مع تحيتي الخاصة للجميع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: