فتيات روك سعوديات يثرن جدلاً عالمياً بعد أغنيتهن الاولى

 عضوات فرقة

" الوسام "

The Accolade

يدرسن في جامعة جدة ويحظين بدعم الاهل

" فتيات روك "

سعوديات يثرن جدلاً

" عالمياً "

بعد أغنيتهن الاولى

 بين

 الرفض و القبول


 
دبي

 العربية  .  نت 

أثارت

ثلاثة جامعيات سعوديات جدلاً

" عالمياً "

بعد إطلاق فرقتهن

" الوسام "

لموسيقى

" الروك "

 لأ ول اغانيهن 

"بينوكيو "

في خطوة غير مسبوقة في المملكة العربية السعودية

وتناقلت العشرات امن المواقع الإخبارية

والمدونات العربية والغربية خبر الفرقة السعودية

بعدما كانت صحيفة

" نيويورك تايمز "

الأمريكية صاحبة السبق في الكشف عن المغنيات الثلاث

بنشرها تقريراً خاصاً تضمن مقابلات مع الفتيات

اللواتي قدّمن أنفسهن بأسماء مستعارة

وتلتها صحيفة

" تلغراف "

البريطانية

التي تابعت القضية في مقال خاص

بتضمن مشغلاً صوتياً يتيح للقراء الإستماع للأغنية

وفق تقرير نشرته صحيفة

" السفير "

اللبنانية

الجمعة

28-11-2008

واختارت طالبات جامعة جدة

وعضوات فرقة

" الوسام "

The Accolade

اسم

"بينوكيو "

لأغنيتهن الأولى

 وهي باللغة الانكليزية

 نص الاغنية باللغة الانجلزية  )

Right Click .. New Window

 قمن بتسجيلها منزلياً 

ثم لجأن إلى بثها عبر صفحة خاصة أنشأنها لفرقتهن

على موقع

" ماي سبيس "

My Space

 الإلكتروني الإجتماعي

The Accolade

Right Click .. New Window

وأكدت مغنية الفرقة التي عرّفت عن نفسها بإسم

" لمياء "

 أن

" عشرات الآلاف من الأشخاص حمّلوا الأغنية عبر الانترنت "

مشيرة إلى أن أهلها وأهل رفيقتيها في الفرقة

" يقدمون الدعم لنا "

ويظهر على صفحة الفرقة

 على

" ماي سبايس "

أن أغنية

" بينوكيو "

تم تحميلها

 أكثر من 55  ألف مرة

حتى أنها لم تعد متوفرة للتحميل المجاني

وصار حفظها معروضاً مقابل بدل مادي يدفع إلكترونياً

إلا أن الأغنية انتشرت بسرعة في مواقع مجانية أخرى

مثل

" يوتيوب "

بينما سارعت الفرقة السعودية ذات الأغنية الواحدة

إلى افتتاح نادٍ للمعجبين على موقع

" فيس بوك "

أيضاً

The Accolade

Right Click .. New Window

وفي حديثها

لـ

" نيويورك تايمز "

قالت عازفة الغيتار في الفرقة

" دينا "

التي تدرس الفن في جامعة الملك عبد العزيز

 إن اهتمامها بالموسيقى

وخاصة الروك

وهو ما جعلني أحلم بتكوين فرقة غنائية

وبدأت أتعلم كيفية العزف عليه

وتعرفت على دارين التي شاركتني الحلم ذاته ودعمتني بقوة

ثم التقينا بلمياء التي أصبحت فيما بعد مغنية الفرقة

وبدأنا نفكر جدياً في تأسيس الوسام

وأضافت

بدأنا عام

2008

بممارسة العمل وتكوين موسيقى خاصة بنا

مستوحاة من لوحات لفنانين معروفين تحكي قصصاً معينة في حياتنا

لكن التقاليد الإجتماعية السائدة في المجتمع السعودي المحافظ

منعت الفرقة من الوصول إلى الشهرة

بحسب ما تعبّر

" لمياء "

وتقول

نحن جامعيات ونرغب بتقديم عروضنا داخل المجمعات الخاصة بالنساء على الأقل

تقول لمياء

مضيفة

نعتزم التحرك ببطء خصوصاً داخل المجتمع النسائي

ونأمل في إقامة حفلات موسيقية في دبي

من جهتها قالت

" دارين "

" ربما نُعتبر غريبات الأطوار في نظر البعض "

لكننا نريد القيام بشيء مختلف

فظهور فتيات يمسكن الغيتار ويغنين الروك فكرة جديدة
 
بين الرفض والقبول

وبعد ذيوع خبر الفرقة انتشرت آراء نقدية

استندت إلى التحريم الديني لإدانة ما تقدمه

" الوسام "

فاعتبر مدير

" جامعة مكة المفتوحة "

الشيخ علي العمري

 إن غناء المرأة البالغة أمام الرجال محرّم

وغير جائز بالإجماع

ولا يوجد دليل حتى من المبيحين للمعازف على جواز سماع الرجال لأغاني النساء البالغات

وأسف العمري على وجود

" مثل هذه الفرق التي تعكس واقعاً مسلماً متناقضاً في الأطروحات "

داعياً الشباب إلى العودة إلى الله

والإيمان المطلق بأن من غضَّ سمعه عن الحرام أبدله الله حلاوة يجدها في قلبه

أما الناقد السعودي الثقافي

محمد المنقري

فرأى أن رواج ظاهرة فرق الروك

و

" التقليعات الغربية "

السائدة بين الشباب السعودي

كدليل على

" انحدار فني "

وتراجع القيم التي يفترض بالفن أن يقود إليها ويعزز وهجها

واعتبر أن

" ما تسمى بفرقة الوسام نتاج زمن هامشي وعابر وممعن في الاحتفال بالرخيص "

إلا أن الكاتبة السعودية

حليمة مظفر

 عبّرت على تفهمها لظهور فرقة غنائية من الفتيات السعوديات

" نظراً لظروف العولمة الثقافية التي نعيشها  "

معتبرة أن الروك فن شبابي موسيقي يحبه الشباب

ولكل مرحلة عمرية مذاقها الفني الذي يناسبها

وهو نوع من أنواع الفنون التي ظهرت بفلسفة تريد لفت الانتباه إلى هؤلاء الشباب

لافتة إلى أن

احتفاء الجيل الجديد بهذا الفن يؤكد أنهم بحاجة إلى الاهتمام

فعندما نحاربهم ونهاجمهم فلا بد أن نقدم لهم في المقابل ما يريدونه

يُشار إلى أن

" الوسام "

ليست أول فرقة

" روك "

سعودية إذ سبقتها فرق أخرى في جدة

 مثل

" جدة ليجيند "

 و

" وكر العصفور "

و

" كلاش "

وغيرها

إلا انها أول فرقة من نوعها تتضمن إناثاً

An article on The Accolade in

Times Of India

 leading newspaper in India

( 25/11/08 )

 Must’ve been read by a billion people today

Amjad

Right Click .. New Window

 عموما هذا موقعهم على

 ماي سبيس

وفيه تجدون الأغنية

The Accolade

Right Click .. New Window

 و هذا موقعهم  على

 الفيس بوك

The Accolade

Right Click .. New Window

المصد ر

Right Click .. New Window

 قائمة

مشاكل المجتمع السعودي والمرأة السعودية   )

 
Right Click .. New Window

 يرجى الاشارة الى

 مساحتي البسيطة

 عند اعادة النشراوالاقتباس

 خـذ الحكمة و لا يضرك من أي وعاء خرجت  )

 مع تحيتي الخاصة للجميع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: