مسنة سعودية تصرخ عبر قناة الاخبارية أنقذوني من الفقر لو بلحم حمار

 الرياض

الوئام

سالم الشيباني

ناشدت السيدة

" أم علي  "

البالغة من العمر واحد واربعون عاماً

خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز

 حفظه الله

بمد يد العون ومساعدتها في زراعة كلية لها

في أي دولة في العالم لعل ذلك يساعدها في ان تعيش حياة كريمة بعيدة عن الأمراض

حيث أنها تعول عائلة كبيرة وكل الأبناء قصّر وحالتها المادية صعبة جداً

مما يجعل من زراعة كلية لها من المستحيلات لعدم توفر دخل مادي ثابت

وذكرت

" أم علي  "

لـ

( الوئام )

عند زيارة منزلها في حي منفوحة بمدينة الرياض بأنها منذ عدة سنوات

والفشل الكلوي يفتك بجسدها حيث تعاني من فشل كلوي شديد يصل إلى

( داء كلوي في مراحله الأخيرة مع فرط في الدرقية )

وقالت

" أم علي "

أنها كانت تراجع العيادات قبل عامين

ولم تكن تعلم بأنها تعاني من فشل كلوي وانقطعت عن المراجعة كونها العائل الوحيد لأسرتها

مما تسبب لها في ألم معمم بجميع الجسد وعدم القدرة على المشي

مما دعاها لمراجعة مستشفى الشميسي الذي أكد لها الأطباء فيه بأنها تعاني من فشل كلوي مزمن

وقالت

" أم علي "

أنها أمضت وقت وهي تراجع العيادات للغسيل مما حدا بالمستشفى بان يصرف لها جهاز الغسيل المنزلي

وذلك لعدم قدرتها على المشي والذهاب إلى المستشفى يومياً للغسيل وذكرت أنها تعاني من مشاكل

في طريقة تشغيل جهاز الغسيل والاعتناء به مما تسبب لها في مزيد من المتاعب

 وقالت

" أم علي "

انه يصعب معرفة مقدار معاناة مريض الفشل الكلوي

إلا لمن عانى من هذا المرض أجاركم الله منه أو عايش أحدا ممن أصيب به 

 فالمريض شبه معوق فهو يغسل جسده من الدم الملوث يوما ويستريح يوما آخر

 اليوم الذي يغسل فيه يعاني من تعب شديد ويرتاح قليلا في اليوم الثاني ثم يعود مرة أخرى

 وهكذا معاناة دائمة حتى يتيسر للمريض من يتبرع له

 لكي يستطيع العيش مثل سواه وهذا الوضع يستلزم من المريض

 أن يلازم المكان الذي يعيش فيه فهو لا يستطيع الحركة بعيدا

 لأن حياته مرتبطة بجهاز الغسيل إلى حد كبير

 وختمت

" أم علي "

حديثها مع الوئام بقولها

أنها تأمل بان يجعل الله فرج همها ومعاناتها على يد ملك الإنسانية خادم الحرمين الشريفين

 في هذا الشهر الكريم لما عرف عنه حفظه الله مبادراته الخيرية

*

تحتفظ

" الوئام "

بكافة التقارير التي تثبت حالة السيدة

" أم علي "

 وهذه قصة مشابهة لمسنة اخرى

    

( البيت والله العظيم ياولدي لو تشوفه ماتسكن )

بهذه العبارة صرخت بأعلى صوتها مسنة سعودية فقيرة

وهي تتحدث للزميل عبدالرحمن الحسين

المذيع في قناة الإخبارية

حيث استوقفته في الشارع أثناء مروره بجانب الجمعية الخيرية

العجوز السعودية

 تحدثت بحسرة وألم عن وضعها المأساوي وحالة الفقر التي تعيشها

مع بناتها الخمس وزوجة ابنها المتوفي

المسنة السعودية قالت

إنها أذهبت للجمعية الخيرية لتأخذ إعانتها التي

لاتتجاوز 700 ريال شهرياً

وهو مصروف لايكفيها للعيش هي وبناتها الخمس وأولادهم

وقبل نهاية اللقاء

وجه الزميل عبدالرحمن الحسين سؤالاً للمسنة

 عما تريده من الجمعيات الخيرية

؟؟؟

 أجابات بحسرة

أريد طماطم وأريد حتى لو لحم حمار أعيش به أنا والفقيرات اللاتي معي )

الوئام تحتفظ بمعلومات السيدة المسنة

 ولمن أراد مساعدتها بإمكانه مراسلتنا عبر هذا الرابط

اضغط هنا

 المصدر

Right Click .. New Window

 قائمة

مشاكل المجتمع السعودي والمرأة السعودية  )

Right Click .. New Window

 يرجى الاشارة الى

 مساحتي البسيطة

 عند اعادة النشراوالاقتباس

 خـذ الحكمة و لا يضرك من أي وعاء خرجت  )

مع تحيتي الخاصة للجميع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: