ظاهرة « الإيمو » تغزو شباب الشرقية

( صحيفة نلتقي )

كان المجتمع يتعجب عندما يسمع ما يسمون بعبدة الشياطين

والطقوس التي تواكب احتفالاتهم

إلا أننا اليوم سنتعرف على موضة جديدة

لن نقول إنها ظاهرة

 ولكنـــها بدأت تنتشر في أوساط الشباب وهي ما يسمى بشـــباب

( الإيمو )

هؤلاء شباب دون توجيه يتأثرون بكل ما يدور حولهم سواءً كان إيجابياً أو سلبياً

بعضـــهم يقلد والبعض الآخر يحاول لفت انتباه الاخرين إليه

يعيدون أسباب ما هم فيه إلى المجتمع الذي لم يرشدهم أو لم يحتويهم فهم تائهون في الكون

يسمعون ويرون ويطبقون دون التفكير ولو للحظات هل هذا التصرف صحيح أم لا

وسائل الإعلام والعولمة والتغرب للدراسة والإنترنت

متهمون أيضاً بالتأثير على هؤلاء الشباب

هؤلاء الشباب ادمنوا سماع الموسيقى الصاخبة التي تندرج ضمن أنواع من الموسيقى العالمية

مثل الروك والميتال وغيرها وتتميز بأصوات وإيقاعات ذات ضجة كبيرة

كما تجدهم يرتدون الملابس الغريبة الملونة بالأسود والبناطيل الضيقة ويعلقون الاكسسوارات

 في أماكن مختلفة

تحت الشفاه والحاجب الأيمن إضافة إلى تكحيل احدى العينين ووضع الأساور والخواتم

وكل ذلك يصحبه إيذاء للنفس في بعض الأحيان حيث لم تصل

 ظاهرة الإيمو

( EMO )

بين الشباب إلى مسمى ظاهرة ولكن بدأت بالانتشار بينهم

وبدأ المجتمع يتعرف عليها وعلى طبيعة اصحابها

حزن وكآبة

 وبحسب

« اليوم »

التي استطاعت أن تقتحم أسوار هؤلاء الشباب

 الذين يعيشون في عزلة وتحاورهم وتستمع لأفكارهم وما هي أهدافهم

بداية التقينا بالشباب المتأثرين بهذه الظاهرة فتحدث لنا

الشاب ( حن ) بقوله

إن شباب الايمو يعرفون من خلال لباسهم المختلف وتسريحة شعرهم

التي اصبح عدد كبير من الشباب في بداية مراهقتهم يميلون إليها ويقومون بتقليدنا

إلى أن ينتموا إلى المجموعة التي يكون لها تجمعات في أماكن خاصة

حيث نمارس فيها طقوسا تناسب أهواءنا الصاخبة وطبيعتنا الحساسة

واضاف أن عددا من اصدقائه يمتلكهم الحزن والإحساس بالألم والكآبة

فيما آخرون نجدهم لا يعيشون هذه الأجواء ولكنهم أكثر حساسية من غيرهم

ونتيجة لذلك يتأثرون سريعا بما يدور حولهم مما يجعلهم يتشاءمون

دائما متذمرين من أنهم منبوذون من المجتمع والاشخاص الذين حولهم

وأكد أن شباب الإيمو لا يحملون عدوانية تجاه الآخرين فهم طيبون بطبيعتهم

والدليل ما يملكونه من إحساس عال فبعضهم يميل إلى كتابة الشعر الحزين

ويعيش مشاعر محبة كبيرة تجاه أطراف أخرى دون أن يبادلواه ذلك

وتعليقا على إيذائهم أنفسهم

 قال

 نحن لسنا مرضى نفسيين حتى نؤذي أنفسنا ولكن نمارس بعض العادات التي لا تؤثر على حياتنا

وإنما تكون تفاعلا مع الأجواء الصاخبة التي نعيشها اثناء تواجدنا جميعا في مكان واحد

طقوس غريبة

 وعن قضاء وقتهم

تحدث لنام ك  ) بقوله

إنه يقضي يومه بالتسكع والتجول في شوارع المدينة ويكون بمفرده بالعادة

أو بصحبة أحد أفراد جماعته من شباب الايمو ويكنون بوجه كئيب غالباً ما تراه باكياً

وأضاف أن من مميزات هؤلاء الشباب التلون بألوان فاقعة وغامقة مثل الأسود والزهري

إضافة إلى تكحيل العينين أو وضع خطوط سوداء تكون بشكل دائري حول العينين

مما يظهرها بحجم كبير وبارز ويواكب ذلك تسريحات معينة للشعر

وتلوين بعض الخصلات بألوان متعارف عليها عند شباب الإيمو مثل

(  الزهري و الأحمر و البنفسجي  )

كما يحرص البعض منا على تثبيت خرز في الحاجب الأيمن والأيسر

وكذلك أسفل الأذن وتحت الشفاه وهو ما تتصف به بعض الفتيات احيانا

واشار إلى أن أكثر ما يستغربه الآخرون هو إيذاء النفس الذي لا يصل إلى هذا المعنى

ولكن يكون بجرح بسيط عند المعصم واليدين والذراع أو علامة صغيرة عن طريق شرارة سيجارة

افكار شاذة

وأوضح الاخصائي الاجتماعي

فيصل المهنا

أن هذه الأفكار الشاذة بدأت تنتشر لدى فئة قليلة من الشباب والفتيات

ما بين

 سن ( 1218  ) عاما

حيث يميلون في شخصاياتهم إلى الحزن والكآبة وتتضح عليهم ملامح الأسى والألم والمعاناة

التي يحاولون اصطناعها نتيجة إشكاليات يعيشون فيها مما يجعلهم يلجأون إلى إيذاء أنفسهم

لاسباب كثيرة يشعر بها بعض الشباب والفتيات محاولة لتحمل الألم العاطفي

أو الضغط الشديد من قبَل والديهم

–  مثلاً  –

أو المشاكل في العلاقات والحب مبينا أنها قد تكون نتيجة لمشاعر قوية

لا يعرف الشخص كيف يعبر عنها

 كالغضب والألم والعار والاستياء أو الإحباط أو لفراغ روحي

تكون نهايته الإيذاء والانتحار

 ولاشك أن الله حرَّم إيذاء النفس

وحرَّم الانتحار فجعله من كبائر الذنوب

وأفاد المهنا

أن هذه العادات اكتسبها الشباب من العالم الغربي

حيث بدأوا بتطبيقها في مجتمعنا دون معرفة بعواقبها التي تؤدي بهم إلى الوقوع

في مشاكل نفسية وأسرية ودينية فهؤلاء في طبيعتهم أشخاص أسوياء ويمتلكون أحاسيس عالية

وهو الأمر الذي جعلهم يتأثرون أكثر من اللازم بالأحداث التي تمر عليهم في حياتهم

وأضاف المهنا

أن الغريب في الامر وجود قصات منتشرة بين الشباب والفتيات تسمى

«  قصة الايمو  »

ولا يعرفون معناها ولكن مجرد تسمية او موضة ظهرت وللأسف دلالات الاسم تدل على مفهوم اخر

مؤكدا أن علاج هذه الحالات الشاذة في المجتمع

 التي توهم نفسها بالهم والكرب واليأس والإحباط

لا يكون إلا بطاعة الله سبحانه والالتجاء إليه وليس في معصيته

فراحة القلب وسروره وزوال همومه وغمومه والحياة الطيبة لا يمكن اجتماعها كافة

إلا لأهل الإيمان وطاعة الرحمن

 الإيمو

– EMO

هو إختصار

 لمصطلح متمرد ذو نفسية حساسة

Emotive Driven Hardcore Punk

أو

Emotive

شخصـــــية الايمــو

حزن تشاؤماكتئابصمت وخجل

هذا هو شرح لمعنى الإيمو

وما هي إلا ظاهرة كسحابة صيف في حياة الشخص

حيث أنه يعيشها في سن المراهقة وتبدأ في التلاشي من أفكاره ونفسيتة كلما بدأ في تخطي السن العشرين

طبعا ليس كل شخص يتبع هذه الأفكار الغربية المقلدة بل من هم غير مستقرين نفسيا

يعني يعانون نوعا من التحطم وعدم الثقة بالنفس واظطرابات معاشة في حياتهم

كتشتت أسري أو عدم رقابة واهتمام من الأهل أو عشرة أصدقاء غير سوية إلى غيرها

وهي ظاهرة للأسف

 تنتشر بين بعض الشباب في غياب الأهل أو المراقب والمحاسب لتربيتهم

لا يجب أن نخلط بينهم وبين عبدة الشيطان

 كما يظن البعض

بل الإيمو أشخاصا عاديون

 منهم من يبقى على عقيدته أي لا يتجرد من كونه مسلم

( أتكلم في نطاق شبابنا المسلم )

ومنهم من ينسى أنه مسلم أي يقطع ممارسة الأمور الدينية دون الخروج إلى دين آخر

ولكن بعد تلاشي هذه الظاهرة من نفسيته يعود لعقيدته

 وحتى مزاولة أموره الدينية بشكل عادي

وطبعا كل يختلف عن الثاني في درجة ميوله العقائدي كأي شخص آخر لم يمر من تجربة الإيمو

وتبقى التربية ومتابعة المراهق لكي لا ينحرف

 من أهم الوسائل الوقائية ضد هذا 

(( المرض المؤقت ))

 ونسأل الله الثبات في الدين والعقل

http://widget-49.slide.com/widgets/slideticker.swf

 قائمة

مشاكل المجتمع السعودي والمرأة السعودية  )

Right Click .. New Window

 يرجى الاشارة الى

 مساحتي البسيطة

 عند اعادة النشراوالاقتباس

 خـذ الحكمة و لا يضرك من أي وعاء خرجت  )

مع تحيتي الخاصة للجميع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: