السعودية تعتمد نادي لتدريب الفتيات على الجمباز ومتخصصة تحذرمن خطورته

( صحيفة نلتقي )

في الوقت الذي يتحفظ فيها مشايخ سعوديون

حول ممارسة الفتاة للألعاب الرياضية

تشهد مدينة سعودية إفتتاح أول مركز رياضي

مرخص من قبل

الرئاسة العامة لرعاية الشباب الجهة الرسمية للانشطة الرياضية في المملكة

ومع كل توجه رياضي نسائي يطرح في المجتمع السعودي

ترافقة أصوات المحافظين تجاه رياضة المرأة في المملكة

ويبدأون في بث المخاوف تجاه الآثار السلبية التي تنتج عنها الرياضة النسائية

وكشفت مدربة رياضة عربية الجنسية

تعمل في نادي صحي رياضي بمركز الاميرة جواهر لمشاعل الخير في مدينة الدمام

" شرق السعودية "

أن الرياضة الوحيدة التي تكون خطر على الفتاة العربية هي رياضة البالية

" الجمباز "

وهي ما تثير مخاوف الاسر العربية وخاصة الخليجية كونها قد تفقد الفتاة عذريتها

وقالت

لـ

" اريبيان بزنس "

 سوزي سعودي

مدربة رياضة نسائية أن المخاوف التي اطلقها بعض المشايخ

حول الرياضة لا مبرر لها اذا ما تمت الالعاب الرياضة

وسط اندية مغلقة وتتناسب والبئية السعودية المحافظة التي تلائم المرأة السعودية

إلإ ان الرياضة الوحيدة التي من المملكن التخوف منها

هي رياضة البالية كون الحركات المصاحبة لها شديدة القوة

مما قد تؤثر على عذرية الفتاة

 الا ان باقي الرياضات الاخرى أمنه

 ولا يجب منع السعوديات من ممارستها

حفاظا على صحتهن العامة خاصة وسط ارتفاع اوزانهن بسبب قلة ومحدودية الحركة

وكانت الرئاسة العامة لرعاية الشباب قد دعمت إنشاء أول مركز رياضي خاص للفتيات في جدة

 دون سن 13 عاما

 لممارسة الرياضة البدنية المنوعة

 من جمباز وكاراتيه ولياقة بدنية وغير ذلك من مختلف الألعاب وفق الضوابط المحددة

 وشرع مركز الأطفال الرياضيون

( سبورت كيدز )

تطبيق برامجه الرياضية المنوعة للفتيات الملتحقات بالمركز

بإشراف خبيرات في الألعاب المختلفة

يقول صاحب ومطور مشروع مركز الأطفال الرياضيين

( سبورت كيدز )

موفق عبد الله الدباغ في حديث نشرته صحيفة

" عكاظ "

المحلية اليوم

إن المركز بدأ فعليا في ممارسة نشاطه بعد تجهيز المنشآت

مشيرا إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد افتتاح

 مراكز رياضية للفتيات من سن 13 و 20 سنة بعد استكمال التراخيص الرسمية

والحصول على إذن الجهات المختصة كاشفا طلب تراخيص مماثلة لمراكز رياضية للفتيات

 دون سن 20 وفوق سن 20 وفق الخطة

 التي تدرس منذ ثلاث سنوات

وبحسب الدباغ فإن الفكرة انطلقت قبل ثلاث سنوات عملا بمقولة

( العقل السليم في الجسم السليم )

ودشن المشروع في مرحلته الأولى بإنشاء ناد أو مركز رياضي للفتيات

حتى 13 عاما

وهي تطبق لأول مرة في المملكة في محافظة جدة

" غرب السعودية "

كخطوة أولية تليها مراكز مشابهة للفتيات في سن أعلى حال استكمال التراخيص اللازمة

وكشف أن المشروع تأخر تنفيذه لدراسة بعض البنود

التي تتوافق مع الرئاسة العامة لرعاية الشباب فيما يخص شروط افتتاح نشاط رياضي للبنات

 تحت 13 سنة

وأضاف أن المركز الرياضي أقيم

على مساحة 600 متر مربع

ويضم ثلاث صالات لممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة

يشرف عليها كوادر نسائية متخصصة

ومدربات على أعلى مستوى من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية

وبلغت تكلفته الإجمالية

3,000,000

ثلاثة ملايين ريال

وهو ثلاث صالات تستوعب 400 طفل مخصصة للجيم واللياقة البدنية

وألعاب الحركة والجمباز والتخسيس

وهناك برامج رياضية وبرامج لعلاج السمنة والنحافة

 وتعزيز صحة الفتيات بإشراف خبيرات متخصصات

و عدد الدباغ أهداف المركز المتركزه حول تشجيع الفتيات

على اكتشاف أنشطة رياضية وحركية مختلفة وتحسين قوامهن الجسماني مبكرا

واكتسابهن اللياقة العامة في جو مرح وآمن وتعليمهن الرياضة بشكلها الصحيح

والأسلوب الحياتي العلمي السليم مع منحهن برامج غذائية تقلل من البدانة

التي يشكو منها الصغار كما الكبار وبرامج أخرى تعالج النحافة بالتعاون مع جهات أكاديمية

من جانب آخر

 أوضحت مديرة نادي سبورت كيدز للفتيات

دنيا باحمدين

أن الرياضة تمنح الفتيات برامج لياقة بدنية لتصحيح القوام وفق برامج حديثة

والفتيات مولعات بلعبة الجمباز والكاراتيه على وجه الخصوص

وعددت أنواع الرياضة التي تمارسها الفتيات في سن الثالثة عشر

الدفاع عن النفس

تحت إشراف الجمعية اليابانية للكاراتيه

و رياضة الجمباز

و الباليه

و ألعاب الحركة

كما يضم سبورتي كيدز أول صالة رياضية لرفع مستوى اللياقة للفتيات

وتحسين نمطه الجسماني والحفاظ عليه من أمراض السمنة عبر أجهزة والآت

 أعدت  وصممت خصيصا لتتناسب مع عمرها وعقلها

والأعمار المتاحة حاليا في النادي تقتصر على فئة البراعم

 من أربع سنوات إلى سبع سنوات للبنين والبنات

وفئة الفتيات من 7 سنوات إلى 12 سنة

وجاري الإعداد لافتتاح مركز رياضي

لفئة المراهقات

من 13 سنة إلى 19 سنة

ولفئة السيدات من 20 سنة فما فوق

وفي دراسة محلية سجلت معدلات السمنة وزيادة الوزن

%70

سبعون في المائة من المجتمع السعودي

وفق دراسات علمية وتزيد نسبة البدانة

 إلى %30 في المائة

في المراحل العمرية الأولى للأطفال السعوديين

وتعد البدانة الكبيرة سببا رئيسا لقبول الأهالي إرسال أبنائهم إلى الأندية الرياضية

بقصد خسارة الوزن وتعليمهم مهارات وأنشطة رياضية منوعة

كالدفاع عن النفس والتايكوندو والكاراتيه وغير ذلك

 مما يعزز سلامة الصحة العامة في المجتمع

 المصدر

Right Click .. New Window

 قائمة

مشاكل المجتمع السعودي والمرأة السعودية  )

Right Click .. New Window

 يرجى الاشارة الى

 مساحتي البسيطة

 عند اعادة النشراوالاقتباس

 خـذ الحكمة و لا يضرك من أي وعاء خرجت  )

مع تحيتي الخاصة للجميع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: